1 دقيقة، 15 ثانية

يعتبر اختبار اليود المستخدم لاختبار احتواء العينة على النشا من الاختبارات المعروفة حيث يتم هذا الاختبار بتحضير محلول ذو لون برتقالي غامق من اليود (I2) ويوديد البوتاسيوم (KI) في الماء، وعند إضافة هذا المحلول إلى عينة تحتوي على النشا كالخبز مثلاً فسيتحول اللون إلى الأزرق الغامق.

كيف حدث هذا التغير في اللون؟
يُعد النشا مركبًا عضويًا كربوهيدراتي يحتوي على نوعين من متعدد السكاريد، حيث يتكون من وحدات من الجلوكوز ترتبط كل منها في ما بينها بطريقة مختلفة. الأول هو الأميلوز وهو عبارة عن سلاسل خطية من الجلوكوز المرتبطة مع بعضها، والثاني هو الأميلوبكتين المتفرع. 

يعتبر الأميلوز الخطي المركب المسؤول عن اللون الأزرق للنشا عند إضافة اليود عليه حيث تكون سلاسل الأميلوز حلزونية الشكل مما يسمح لليود بالارتباط والتموضع ضمن هذا الشكل الحلزوني.

تنتج الألوان من المعقدات التي تحتوي على شحنات غير متموضعة (charge transfer complexes). يعتبر جزيء اليود  (I2) غير ذائبٍ في الماء نسبياً؛ ولهذا يتم خلطه مع يوديد البوتاسيوم (KI) مُشكلاً بعد خلطه أيونات اليود المتعدد، وتعمل الشحنة السالبة في هذه الأيونات دور مانح للشحنة واليود المحايد مستقبلًا لهذه الشحنة مما يؤدي إلى انتقال الإلكترون بين المانح والمستقبل وذلك عن طريق تحريضه بسهولة إلى مستوى أعلى للطاقة بواسطة الضوء فيمتص جزءًا من الضوء في هذه العملية ويظهر مكمل الضوء الممتص لعين المشاهد.

وفي حالة المحلول المائي لمتعدد اليود فإن اللون الذي يظهر هو اللون البني ولكن عند اضافة الأميلوز فسيتكون نوع آخر من المعقد ذو الشحنة الغير متموضعة، حيث يعمل الأميلوز هنا كمانح للشحنة ومتعدد اليود كمستقبل للشحنة والمعقد النهائي يظهر لونًا مختلفًا عن متعدد اليود ويظهر باللون الأزرق الغامق.