1 دقيقة، 38 ثانية

غالبًا عند مشاهدة إعلان للشوكولاتة على التلفاز تجد مسمّياتٍ مختلفة لها؛ كعقار الحب، أو عقار السعادة، وهذه الأسماء ليس لها علاقة بالتسويق فقط، فما السّرّ بين السعادة والشوكولاتة؟

تحتوي الشوكولاتة على العديد من المكوّنات والموادّ الكيميائية والمركّبات التي ثبت أنها تؤثر على الدماغ والجسم، في حين أنّ الكميات الصغيرة من كلّ مادة كيميائية فردية في الشوكولاتة قد لا يكون لها تأثيرات كبيرة على الدماغ، وإنما الجمع بينها جميعًا، يُحقّق لنا مشاعر السعادة هذه حين أكلها.

وهناك العديد من المواد الكيميائية في الشوكولاتة منها:
1- الثيوبرومين (Theobromine): هو عبارة عن مركّب عضوي موجود بشجرة الكاكاو، ويحتوي على النيتروجين، ويوجد بكميات متفاوتة في الشاي والقهوة، لكنّ الشوكولاتة هي أغنى مصدر معروف، وله العديد من التأثيرات المنشّطة على دماغ الإنسان كما الكافيين.

2- أنانداميد (Anandamide): وهي مادة -بالإضافة إلى تواجدها بالشوكولاتة- يتمّ إنتاجُها بشكلٍ طبيعي في الدماغ البشري بكميات قليلة، وتؤثر على العديد من وظائف الدماغ، وثبت من خلال دراسات سريرية أنها تقلّل من القلق، إلا أنك تحتاج إلى الكثير من الشوكولاتة حتى يكون لها التأثير القوي والفعّال ذاته الذي وُجد في هذه الدراسات.

3- الفينيل إيثيل أمين (PEA): هل سبق لك وأن تلقّيت حبةَ شوكولا من شريك حياتك أو شخصٍ تحبّه وشعرت وقتَها بالحماس؟ قد يكون هذا هو تأثير مادة  الفينيل إيثيل أمين؛ وهي مادة كيميائية تحفّز مراكز المتعة في الدماغ، والتي يتمّ إطلاقها عندما نقع في الحبّ أيضًا، والغذاء الوحيد الذي يحتوي على أعلى نسبة منها هو الشوكولاتة.

4- السكر (Sugar): تحتوي معظم الشوكولاتة على السكروز المعروفة باسم سكر المائدة، وهو عبارة عن كربوهيدرات ويتكون من حلقة واحدة من الجلوكوز وأخرى من الفركتوز مدمجتين معًا، وعندما نتناول الطعم الحلو فإنه يتمّ تحفيز إطلاق موادّ كيميائية مرتبطة عادة بالمكافأة والمتعة، وأشهرها هو الدوبامين. ويستخدم السكر لتقليل المرارة؛ إذ تتمّ إضافةُ السكر إلى الشوكولاتة بحيث تحتوي معظم الألواح قدرًا لا بأس به من السكر، فالشوكولاتة الداكنة تحتوي على 30% سكر، بينما تحتوي شوكولاتة الحليب (الشوكولا الفاتحة) 50-60%.

عزيزي القارئ، إذا شعرت بالحزن، فكّر بالذهاب إلى البقّالة وإحضار لوح من الشوكولاتة، وجهّز كأسًا من النسكافيه لاتيه أو القهوة التي ترغب، وبعض الموسيقى التي تُحب، واستمتعْ.