مع غروب الشمس وظهور القمر تبدأ المتعة للبعض حيث السهر والليل الجميل بعيدًا عن ضجيج هذا العالم، هؤلاء الاشخاص الذين لا يستطيعون النوم بسهولة في الليل ويجدون صعوبة في النوم المبكر ويسهرون على هواتفهم أو قراءة الكتب أو مشاهدة الأفلام، قد يكونوا أكثر ذكاءًا

حيث إنّ طبيعة أجسامهم مُبرمجة بيولوجيًا، فإذا كنت غير قادر على النوم مبكرًا فإنها علامة على الذكاء، وقد أثبتت الدراسات أن الأشخاص الليليين أذكياء في الغالب، والسهر لا يعني أن يكون لدى الاشخاص شيء من الأرق، فقد فسرت عالمة النفس Shubhika Singh وهي عضو في قسم علم النفس البريطاني، أن الأرق يعني عدم القدرة على النوم وأن السهر هو النوم المتأخر، لذا فإن المصطلحين مختلفين تمامًا.

حيث إن الأشخاص الليليين لا يعانون من مستويات أعلى من هرمون الإجهاد (الكورتيزول) وعلى النقيض فإن الاشخاص الذين ينامون في أوقات مبكرة يكون مستوى هرمون الإجهاد لديهم مرتفعًا في الصباح وغالبًا ما يبقى كذلك طوال اليوم.

واكتشف الباحثون أن الأشخاص الذين يسهرون في الليل، قد لا يحتاجون في الواقع إلى الكثير من النوم للقيام بأعمالهم مثل أي شخص آخر، وهم أشخاص لديهم اهتمام أكثر ويبقون منتجين، والأشخاص الليليون هم استراتيجيون ومفكرون جيدون، حيث يفكرون بسلام في الساعات الأولى من يومهم، وتعمل ساعة الجسم وفقًا لدورات طبيعية مدتها 24 ساعة تسمى إيقاعات الساعة البيولوجية، تحدد هذه الساعات الداخلية ما إذا كنت تفضل الاستيقاظ مبكرًا أو السهر، وهذا أمر يسميه العلماء النمط الزمني الخاص بك.

هناك بعض الدراسات المتعلقة بارتفاع معدل الذكاء وأنماط النوم المتأخرة نعرضها فيما يأتي:

1- تم إجراء مجموعة من الاختبارات على 1000 شاب من قبل خبراء من جامعة مدريد، وأظهرت النتائج أن أولئك الذين فضلوا السهر أظهروا نوع الذكاء المتعلق بالوظائف المرموقة والدخل المرتفع.

2- استخدم باحثون من جامعتي بلجيكا وسويسرا التصوير بالرنين المغناطيسي (MRis) لمراقبة نشاط المخ لدى متطوعين (16 منهم يستيقظون في الصباح و 15 منهم يسهرون) والذين أمضوا ليلتين في المختبر، فقد أظهرت التجربة أن الأداء كان متشابهًا على مدار اليوم، ولكن بعد 10 ساعات من الاستيقاظ أظهر الأشخاص الذين ينامون مبكرًا مستويات أقل من النشاط في أجزاء من الدماغ تتعلق بالانتباه مقارنة بالأشخاص الليليين، ويقول الباحثون بأن الأشخاص الذين ينامون مبكرًا هم أكثر حساسية لضغط النوم.

3- يقول Satoshi Kanazawa وهو عالم النفس في كلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية، أن متوسط معدل الذكاء وأنماط النوم مرتبطان، لذا فإن دراسته التي تحمل اسم  ” The Savanna-IQ Interaction Hypothesis” قد تنبأت بأن الأفراد الأكثر ذكاءً من المرجح أن يكونوا ليليين.

وتقول العالمة Shubhika Singh أن الذكاء هو المعرفة التي لدينا، والأداء هو القدرة على الوصول إلى تلك المعرفة، لذلك إذ كان نومنا غير كافٍ وكان عقلنا وجسمنا متعَبين، فلن نتمكن من الوصول إلى هذه المعرفة، وأن النوم لمدة 7-8 ساعات هو مهم للغاية للاداء والمعالجة والمعرفة، لذا حتى لو كان الشخص يسهر في الليل بشرط أن يتمكن من الحصول على قسط كافٍ من النوم، فإن أدائه سيكون جيدًا.

وإن العلاقة بين معدل ذكاء الشخص ونمط نومه هو موضوع مثير للاهتمام، وإن الدراسات المذكورة قد ألقت الضوء على بعض جوانب هذا الموضوع، ولكننا بحاجة إلى المزيد من الدراسة والبصيرة العلمية لتسميتها بالنظرية.