2 دقيقة، 29 ثانية

قد تكون التغييرات التي قد تطرأ على تعليم طفلك هي التغييرات التي لم تتوقعها من قبل. سوف يقومون بتخويفك وسيثيرون قلقك، ولكن ليس من المستحيل أن يحقق طفلك النجاح في التعلم عن بعد بقليل من المساعدة الإضافية منك.

1- المتابعة
من أهم التوجيهات والتعليمات في التعليم الإلكتروني هو المتابعة، آخر شيء تريد القيام به هو إنهاء واجب أو مهمة لتجد أن التعليمات قد تغيرت أو قرر المعلم تخطيها بعد كل شيء. لذا راقب بريدك الإلكتروني أو رسائلك أو أي طريقة يستخدمها المعلم والمدرسة للاتصال بأولياء الأمور والطلاب بشكل دوري، على سبيل المثال تحقق مرتين يوميًا على الأقل (مرة واحدة قبل البدء في الصباح ومرة ​​أخرى في وقت لاحق من اليوم) للبقاء على اطلاع بأي تحديثات يرسلونها.
هذا مهم أيضًا عند وجود أي سؤال تحتاج الحصول على إجابته في أسرع وقت ممكن، مع القدرة أيضًا على الإجابة على أي أسئلة قد تكون لدى المعلم.

2- تهيئة المكان
في المدرسة اعتاد الأطفال على الجلوس في مكاتبهم في المدرسة. لديهم كتبهم المدرسية، وأدوات الكتابة، والمساطر، وأي قرطاسية أخرى يحتاجون إليها ويعرفون مكان وجودها. إنه يجعل الأمور أسهل على المعلم والطلاب عندما يمكنهم بسهولة الحصول على ما يحتاجون إليه لأنهم يعرفون مكانه.
بينما لا يمكنك (أو ربما لا تستطيع) نسخ مكاتبهم في المدرسة، لا يزال بإمكانك ترتيب مساحتهم بطريقة تناسبهم. حتى إذا لم يكن لديهم مكتب رسمي دائم، اسمح لهم بترتيب أغراضهم على طاولة غرفة الطعام أو أي مكان آخر كيفما يحلو لهم.
يتضمن ذلك السماح لهم بضبط سطح المكتب وشريط المهام على الكمبيوتر لما يناسبهم. إذا كان هناك من يشاركهم جهاز كمبيوتر، قم بإنشاء حسابات لكل فرد من أفراد العائلة حتى يتمكن كل شخص من تكييف ملفاته مع ما يناسبه بشكل أفضل.

3- تقليل التشتت
تتمثل إحدى مزايا المدرسة في الفصل الدراسي في أن عوامل التشتيت محدودة للغاية. لا توجد أي هواتف رنين، أو أجهزة أزيز أو صرير، أو أي مصادر تشتيت أخرى.
لذلك ستحتاج إلى اتخاذ إجراءات إضافية للحد من مصادر التشتيت. بالطبع، هناك بعض الأشياء التي لا يمكنك فعل أي شيء بخصوصها. ولكن يمكنك إيقاف تشغيل أجهزة التلفزيون والأجهزة الأخرى وإبعاد أجهزة التحكم عن بعد، وإبعاد الأشقاء لتقليل التشتت واللإنزعاج.
هذه الخطوة مهمة بشكل خاص للأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، حيث لا يتطلب الأمر الكثير لإلهاءهم على أيّة حال.

4- التواصل
شجع طفلك على التواصل معك بشأن المدرسة. دعه يعرف أنك قادر على المساعدة والإجابة على الأسئلة والاستماع ببساطة. وشجع طفلك أيضًا على التواصل مع معلمه. إذا كانوا يعانون ويحتاجون إلى مزيد من المساعدة، أو إذا لم يفهموا نقطة ما، أو إذا كانت هناك مشكلات أخرى، ساعدهم في إعلام معلمهم والتواصل معه.
حافظ على خطوط اتصال مفتوحة بينك وبين المعلم أيضًا. بينما تريد تشجيع طفلك على مشاركة مخاوفه ومشاكله مع المعلم تمامًا كما يفعل في المدرسة، يجب أن تكون قادرًا على التحدث إلى المعلم أيضًا. سواء أكنت بحاجة إلى القليل من المساعدة حول كيفية حل مشكلة حسابية أو لديك مخاوف بشأن أداء طفلك، فأنت بحاجة إلى التواصل السهل دون الحاجة إلى تقديم نفسك كما لو أنك لم تقابله من قبل.

التعلم الإلكتروني أصبح واقعًا ونموذجًا جديدًا في حياتنا، ولا يمكن تجاهله، ومن الأفضل أن نتصرف معه بذكاء، من يدري من الممكن أن يصبح هو الطريقة الوحيدة للتعليم مستقبلًا!