1 دقيقة، 43 ثانية

في يناير 2020، أعلنت منظمة الصحة العالمية (WHO) تفشي فيروس الكورونا.

وذكرت منظمة الصحة العالمية أن هناك مخاطر عالية من انتشار المرض إلى الدول الأخرى حول العالم واصفة المرض بأنه وباء عالميّ وتعمل منظمة الصحة العالمية وسلطات الصحة العامة في جميع أنحاء العالم على احتواء تفشي COVID-19.

ومع ذلك، فإن هذا الوقت من الأزمات يولِّد القلق لدى العامة.

وبذلك استوجب تطوير الاعتبارات من قبل إدارة الصحة العقلية واستخدام المواد في منظمة الصحة العالمية.

والتالية هي الرسائل التي تستهدف مقدمو الرعاية الصحية:

1. أما بالنسبة للعاملين في القطاع الصحي؛ فمن الواجب عليهم إدارتهم لصحتهم النفسيّة والعقليّة والجسديّة، فالشعور بكل من الضغط والإجهاد والمشاعر المرتبطة بهما يؤثر على سير العمل على أكمل وجه.

2. اعتن بنفسك في هذا الوقت. جرب واستخدم إستراتيجيات التأقلم المفيدة مثل ضمان ما يكفي من الراحة والاسترخاء أثناء العمل أو بين فترات العمل، وتناول الطعام الكافي والصحي، والانخراط في النشاط البدني، والبقاء على اتصال مع العائلة والأصدقاء.

تجنب استخدام استراتيجيات التكيّف غير المفيدة مثل التبغ أو الكحول أو المخدرات الأخرى. على المدى الطويل، يمكن أن يؤدي ذلك إلى تفاقم مشاكل عقليّة وجسديّة.

إدارة أوقات التوتر يمكن أن تفيدك الآن. أنت على الأرجح تعرف كيف تتخلص من التوتر و بالطبع لا يجب أن تكون مترددًا في الحفاظ على نفسك جيدًا.

3. مقدمو الرعاية الصحية قد يتم تجنبهم من قبل أسرهم أو مجتمعهم بسبب الخوف. هذا بالفعل قد يجعل الوضع الصعب أكثر صعوبة.
لذا البقاء على اتصال مع أحبائك من خلال الوسائل الرقمية هي إحدى الطرق للحفاظ على التواصل. التفت إلى زملائك أو مديرك أو الأشخاص الآخرين الموثوق بهم من أجل الحصول على الدعم الاجتماعي، وبالطبع قد يكون لدى زملائك تجارب مماثلة لتجربتك.

4. استخدام طرق مفهومة لتبادل الرسائل مع الأشخاص ذوي المشاكل العقليّة والمعرفيّة والإعاقات النفسيّة والاجتماعيّة.

5. معرفة كيفيّة تقديم الدعم للأشخاص المتضررين من COVID-19 والقيام بذلك باستخدام الموارد المتاحة. هذا مهم بشكل خاص لأولئك الذين يحتاجون إلى الصحة العقلية والدعم النفسي والاجتماعي.