1 دقيقة، 17 ثانية

منظمة الصحة العالمية طورت مجموعة من الاعتبارات من قبل إدارة الصحة العقلية واستخدام المواد. والتالية هي الرسائل التي تستهدف مقدمي الرعاية للأطفال:

1. مساعدة الأطفال على إيجاد طرق إيجابية للتعبير عن مشاعرهم مثل الخوف والحزن. فكل طفل لديه طريقته الخاصة للتعبير عن العواطف. الانخراط في بعض الأحيان في نشاط إبداعي، مثل اللعب والرسم وعادةً ما يشعر الأطفال بالارتياح إذا استطاعوا التعبير عن أنفسهم وإيصال مشاعرهم في بيئة آمنة وداعمة.

2 . أبق الأطفال قريبين من والديهم وعائلتهم، إذا اعتبرت آمنة للطفل، وتجنب فصل الأطفال عن مقدمي الرعاية لهم قدر الإمكان. إذا احتاج الطفل إلى الانفصال عن مقدم الرعاية الأساسي، تأكد من توفير الرعاية البديلة المناسبة.
يتم الحفاظ على الانفصال والاتصال المنتظم مع الآباء ومقدمي الرعاية، خلال جدول مرتين يوميًا مكالمات هاتفية أو فيديو أو أي اتصال آخر يتناسب مع العمر (على سبيل المثال، وسائل التواصل الاجتماعي وذلك حسب سن الطفل).

3. الحفاظ على روتين مألوف في الحياة اليومية قدر الإمكان، أو إنشاء روتين جديد، خاصة إذا استوجب أن يبقوا الأطفال في المنزل. توفير أنشطة مناسبة لسن المشاركة للأطفال بما في ذلك أنشطة لتعليمهم. قدر الإمكان، تشجيع الأطفال على مواصلة اللعب والاختلاط مع الآخرين داخل المنزل.

4. في أوقات التوتر والأزمة، من الشائع أن يسعى الأطفال إلى المزيد من التعلق ويكونوا أكثر تطلبًا من الآباء. ناقش COVID-19 مع أطفالك باستخدام طريقة صادقة وملائمة. إذا كان لدى أطفالك مخاوف، فإن معالجتها في مثل هذا الوقت قد يخفف من قلقهم.
سيلاحظ الأطفال سلوكيات البالغين وعواطفهم؛ لإستشارات حول كيفية إدارة سلوكهم وعواطفهم خلال الأوقات الصعبة. تتوفر نصائح إضافية.