2 دقيقة، 1 ثانية

التحدي الكبير لا يكمن في صناعة المعدات الطبية الواقية للعاملين في قطاع الرعاية الصحية؛ إنما يكمن في أن تكون بمستوى معياري مناسب مع إمكانية تصنيعها في أي مكان بما يكفي. عكفت الكثير من الشركات والمختصين والعاملين في مجال الطباعة ثلاثية الأبعاد على تصميم الأقنعة الطبية والدروع الواقية ومعدات الوقاية الشخصية واختبارات فحص الفيروس. قال جريج مارك مؤسس (مارك فورجيد) بأنه سيكون هذا الوقت الذي يجتمع فيه العالم لمكافحة تهديد مشترك.

قال نيل جيرشيفليد أستاذ في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) بأن العديد من الأجهزة الطبية التي يصنعونها ليست من الدرجة الطبية وأن المواد البلاستيكية المستعملة في الطابعات ثلاثية الأبعاد تميل إلى حبس جزيئات الفيروس وزيادة التعرض للخطر.

كما يستخدم مارك سوتشي-اختصاصي الأشعة في مستشفى ماساتشوستس العام- أنظمة طباعة ثلاثية الأبعاد لعمل نماذج أولية للأجهزة الطبية الجديدة. لكنه قال إنه لا توجد طريقة للسماح لأي شخص في المستشفى برعاية المرضى أثناء ارتداء قناع مطبوع من صنع أحد الهواة بدلاً من القناع الطبي القياسي N95.

صرح مستخدمو الطابعة ثلاثية الأبعاد بحرية أن الاقنعة لا تفي بالمعايير التقليدية. لكنهم يقولون إن الأقنعة يمكن تعقيمها بعد كل استخدام، وتحتوي على فلاتر قابلة للإزالة يمكن استبدالها بانتظام بمواد نظيفة. مع التصريح إلى البحث عن نوع جديد من البلاستيك المضاد للميكروبات المضمّن بجزيئات النحاس التي قد تجعل فيروس COVID-19 غير نشط.

أنتجت شركة (Lowell Makes) حوالي 250 قناعًا، على الرغم من أنه لم يتم قبول أي منها رسميًا للاستخدام في المستشفى. قام جنرال باختبار واحد ورفضه، وفقًا لما قاله رئيس المشروع مايك رشتون. ومع ذلك، أعطيت (Lowell Makes) اثنين من الأقنعة للممرضات لتجربتها. وتخطط المجموعة لمواصلة صنعها، لتكون جاهزة لليوم الذي تنفذ فيه المستشفيات المحلية بالكامل من الأقنعة المعتمدة من قِبل إدارة الأغذية والعقاقير.

شوهان هي، طبيب غرفة الطوارئ ساهم في إطلاق (GetUsPPE.org)، وهي مجموعة غير ربحية تقوم بتوظيف أشخاص موهوبين في صناعة دروع الوجه المطبوعة ثلاثية الأبعاد والأجهزة البلاستيكية الشفافة التي تحمي العمال من سوائل جسم المريض. وتعاون مع مجموعة من المهندسين على فيسبوك لتصميم درع للوجه “يمكن صنعه وتوزيعه بسهولة في جميع أنحاء البلاد”. إنه يختبر الدرع بنفسه ووجده مفيدًا، وقال إن شبكة وطنية من مالكي الطابعات يمكن أن يبدأوا في صنعها بالمئات كل أسبوع.

وتستخدم شركة بوسطن للهندسة المعمارية CBT طابعتها ثلاثية الأبعاد لصنع قناع NanoHack، الذي يستخدم قماشًا مقطوعًا من قناع N95 التقليدي كمرشح قابل للإزالة، بحيث يمكن قطع قناع قياسي واحد واستخدامه من قبل أربع أو خمس عمال.