1 دقيقة، 48 ثانية

إلى جانب التسبب في مرض (COVID-19)، يمكن أن يؤدي الفيروس التاجي الجديد أيضًا إلى الإصابة بـالتهاب الملتحمة “العين الوردية”؛ يقول باحثون صينيون إن الفيروس قد ينتشر عن طريق الدموع. وجدت دراسة جديدة أن من بين 38 مريضًا يعانون من (COVID-19) كان هناك 12 مريض مصابًا بالعين الوردية (التهاب الملتحمة). وكان الفيروس التاجي موجودًا في سوائل الأنف والعين لعينتين من عيّنات المرضى. وقال الباحث الدكتور ليانغ من قسم طب العيون في جامعة Three Gorges University in Yichang: “يعاني بعض مرضى (COVID-19) من أعراض في العين، وربما توجد فيروسات تاجية جديدة في إفرازات الملتحمة لهم”.

الملتحمة هي عبارة عن طبقة رقيقة وشفافة من الأنسجة التي تبطن الجفن الداخلي وتغطي جزءًا من بياض العين. قال ليانغ أن الفيروس التاجى قد يغزو المرضى في الحالات الشديدة من (COVID-19) هذا يعني أن الفيروس يمكن أن ينتشر إذا قام شخص ما بفرك عين مصابة ثم لمس شخصًا آخر أو أثناء فحص العين. وكلما ازدادت خطورة (COVID-19) للمريض، زادت احتمالية تواجد العين الوردية لديه أيضًا. ويجب على المرضى والأطباء أن يدركوا أن (COVID-19) يمكن أن يظهر مع احمرار وتورم وتمزق في العين. هؤلاء المرضى يجب أن يبحثوا عن رعاية مناسبة للتشخيص المناسب والوقاية من انتقال العدوى.

يحذر الأطباء أن الملتحمة يمكن أن تكون مصدرًا للعدوى التي قد تنتشر إلى الآخرين وهذا يعني أنه يمكن أن ينتشر عن طريق دموع الناس، أو عن طريق طبيب يفحص عينك أو حتى شخص يفرك عينيه فيصيبه الفيروس التاجي على أصابعه ثم يلمس شخصًا آخر.

على الرغم من أن التهاب الملتحمة مظهر نادر لهذا المرض، يجب علينا إتّخاذ جميع الإحتياطات اللازمة لمنع التهاب الملتحمة وهذا يشمل:

  1. تجنب لمس العين والوجه.
  2. استخدام النظارات بدلاً من العدسات اللاصقة أثناء تفشي الفيروس التاجي.
  3. تأجيل إجراء فحص العين المنتظم أثناء الوباء.
  4. يمكن للناس الانتظار لمدة شهر أو شهرين لإجراء فحص روتيني للعين وأنه من الممكن الحصول على زوج جديد من النظارات الموصوفة في أي وقت، ولا يتعين عليك القيام بذلك في منتصف الوباء.
  5. غسل اليدين المتكرر.
  6. يجب على الأطباء والممرضات الذين يعالجون المرضى بـ(COVID-19) ارتداء نظارات واقية وكذلك ملابس وقبعات وقفازات واقية أخرى.

بالطبع إن حالات الطوارئ التي يمكن أن تؤثر على الرؤية لا تزال بحاجة إلى المعالجة على الفور.