1 دقيقة، 9 ثانية

في يناير 2020، أعلنت منظمة الصحة العالمية (WHO) تفشي فيروس الكورونا.

وذكرت منظمة الصحة العالمية أن هناك مخاطر عالية من انتشار المرض إلى الدول الأخرى حول العالم واصفة المرض بأنه وباء عالميّ وتعمل منظمة الصحة العالمية وسلطات الصحة العامة في جميع أنحاء العالم على احتواء تفشي COVID-19.

ومع ذلك، فإن هذا الوقت من الأزمات يولِّد القلق لدى العامة.

وبذلك استوجب تطوير الاعتبارات من قبل إدارة الصحة العقلية واستخدام المواد في منظمة الصحة العالمية.

والتالية هي الرسائل التي تستهدف العامة لدعم الرفاه العقلي والنفسي والاجتماعي خلال تفشي الفيروس:

  1. فرصة الإصابة بهذا الفيروس لا تقتصر على عرق أو جنس معين؛ لذلك الجميع حول العالم من المحتمل إصابتهم به. كن متعاطفًا مع كل المتضررين، من أي بلد. فالأشخاص الذين تأثروا بـ Covid-19 لم يرتكبوا أي خطأ.
  2. الأشخاص الذين أصيبوا بالفيروس وتعافوا عادت حياتهم كالسابق واستمروا على رأس عملهم.
  3. ضرورة الحصول على المعلومات من مصادرها الموثوقة وفي فترات منتظمة ومحددة خلال اليوم وليس على مدار الساعة وذلك من أجل تخفيف القلق والتمييز بين الحقائق والشائعات، على أن تكون هذه المصادر إما منصات السلطات الصحية العالمية أو منظمة الصحة العالمية فالحقائق تساعد في تقليل المخاوف.
  4. ضرورة تقديم الدعم للآخرين والعمل كوحدة واحدة والتضامن للوقاية من تفشي الفيروس.
  5. الابتعاد عن السلبية وضرورة نشر الإيجابية والأمل والتفاؤل.
  6. الاعتراف بدور مقدمي الرعاية الصحية في إنقاذ الأرواح ودعمهم للمصابين بالفيروس.