1 دقيقة، 10 ثانية

سنسلط الضوء خلال هذا النص على تأثير عدوى فيروس كورونا (COVID-19 ) على نتائج الحمل وخطر إنتقاله من الأم إلى الوليد أثناء الولادة الطبيعية، وذلك تبعًا لدراسة نشرت على موقع جامعة كامبريدج البريطانية.

منذ انتشار فيروس كورونا، والبشرية تعاني من ازدياد في أعداد المصابين وأعداد الوفيات المسجلة نتيجة الإصابة بهذا الفيروس. بشكل عام، قليل من الدراسات والبحوث أجريت على الأم الحامل المصابة بفيروس كورونا (COVID-19)، وعن نتائج الحمل وإمكانية انتقال الفيروس من الأم المصابة إلى الوليد.

سنتحدث هنا عن خلاصة دراسة أجريت على ثلاث سيدات حوامل – ممن ثبتت إيجابية فحص فيروس كورونا لديهن- وأنجبن أطفالهن عن طريق الولادة الطبيعية في مستشفى رنمن (RENMEM HOSPITAL)، ووهان، الصين.

أشارت الدراسة إلى أنه لم يصب أي من المواليد الثلاثة بعدوى فيروس كورونا(COVID-19)، أثناء ولادتهم عن طريق الولادة الطبيعية لأمهات مصابات بفيروس كورونا. طفل واحد فقط تمت ولادته قبل الأوان، وكان في صحةٍ جيدة.

لم تلاحظ أي وفيات في المواليد الذين ولدوا من أمهات مصابات بفيروس كورونا.وعلاوة على ذلك، كان جميع المواليد ضمن الوزن والطول الطبيعي للولادة، وضمن الدرجة الطبيعية لدرجات (Apgar Score).

تجدر الإشارة هنا، إلى أن الأمهات بعد الولادة أعطيّن مضادات حيوية، مضادات فيروسات وعلاجات صينية، بهدف أساسي لمنع تشكل عدوى والتهابات ما بعد الولادة. وهناك حالتان احتاجتا لوضع أقنعة الأكسجين، بهدف استنشاق الأكسجين بشكل متقطع.

نسأل الله السلامة للجميع.