0 دقيقة، 50 ثانية

يُعدّ العرقسوس (Liquorice) من المشروبات الرّمضانية الشهيرة التي يحرص الكثير على تناولها لطعمها الطيّب وفوائدها الصحية المختلفة. ولكن، كما هو الحال مع العديد من الأغذية، فإنه وعلى الرغم من فوائدها الجمّة، إلا أن الإكثار منها قد تدفع ثمنه صحةُ الإنسان.

استخدم أبو الطبّ “أبقراط” العرقسوسَ قديًما كعلاجٍ لشفاء الجروح والتهاب الحلق والمعدة، أما حاليًا يستخدم كمكَمّلٍ غذائيّ لعلاج مشاكل الجهاز الهضمي.

ولكن كيف يؤثر على ضغط الدمّ؟

يحتوي العرقسوس على حمض الجليسيرزيك (‏ glycyrrhizic acid) الذي يقوم بتفاعلات بيوكيميائية في الجسم تحديدًا في الكلى، بحيث يُثبّط عمل الأنزيم المسؤول عن تحطيم الكورتيزول الذي بدوره يتخلص من البوتاسيوم الزائد، فبالتالي تتجمع السوائل في الجسم وتقل نسبة البوتاسيوم ويرتفع ضغط الدم.
كما يؤدي نقصان نسبة البوتاسيوم إلى مشاكل في القلب ومشاكل في العضلات كآلام العضلات وتشنجاتها.

وهنا تكمن أهميّة الاعتدال في استهلاك هذا المشروب، تحديدًا بين مرضى الضغط والأشخاص المعرّضين للإصابة.

“اهتم بجسمك إنه المكان الوحيد الذي ستعيش فيه”.