2 دقيقة، 19 ثانية

قامت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA أمس الاثنين 15/6/2020 بسحب ترخيص إعطاء مضادّات الملاريا Hydroxychloroquine وChloroquine للحالات الطارئة من مرضى كوفيد-١٩، حيث قررت أن العقار لم يعد يطابق المواصفات المطلوبة للسماح بإعطائه للحالات الطارئة، وذلك لعدم وجود أدلة كافية تدعم فاعليّته في مقاومة المرض وتحسين حالة المرضى، وأن الأدلة على الآثار الجانبية لهذه العقارات وتأثيراتها السلبية المتنوّعة -خاصةً تأثيرها على القلب- جعلت فوائدَ العقار لا تطغى على تأثيراته السلبية، ويُعَدُّ هذا هو المعيار الأساسي للترخيص بالسماح بتقديم أية أدوية في حالات الطوارئ.

سمحت إدارة الغذاء والدّواء بتقديم العقار للحالات الطارئة يوم 28/3/2020 بناءً على الأدلة وقتها، والتي كانت تشير إلى وجود فاعلية في علاج المرضى المصابين بعدوى فيروس كورونا وبالتالي أصيبوا بمرض كوفيد-١٩، بينما كان سحبها لهذه الرخصة أمس مبنيًا على دراسات وبيانات أحدثَ وأكثر دقة، حيث قال الطبيب Anand Shah نائب المفوض للشؤون الطبية والعلمية: “لقد كنا واضحين طوال هذه الأزمة الصحية الطارئة أن أفعالنا ستكون مبنيةً على العلم، وأن قراراتنا قد تتطور بتعلّمنا المزيد عن فيروس SARS-Cov-2، حيث إننا نقوم بمراجعة البيانات الأحدث، ونقارن بين فوائد وأخطار العلاجات لمرض كوفيد-١٩”، وقال أيضًا: “إدارة الغذاء والدواء دائمًا ما تبني قراراتها على الأدلة الأكثر ثقة، الأكثر جودة والأحدث من بين الأدلة الموجودة، وسوف نستمرّ بمراجعة جميع الأدوية التي رخّصنا تقديمها للحالات الطارئة، وسنقوم بتغييرات بطريقة مناسبة، وحسب الأدلة التي تظهر لدينا”.

إن دعمَ إدارة الرئيس الأمريكي ترامب للعقار وتسويقه عالميًا وفي الولايات المتحدة الأمريكية تسبّب في زيادة الطلب عليه بطريقةٍ غير مسبوقة؛ ففي دراسةٍ نُشِرتْ في مجلة JAMA تبيّن أنّ عدد الوصفات التي تمّ إعطاؤها ازداد خلال الأسبوع ما بين 15/3 إلى 21/3 بنسبة تقارب ال2,000%، أيْ حوالي ال20 ضعفًا مقارنةً بتقديرات العام الماضي. إنّ دعم إدارة الرئيس الأمريكي ترامب استمرّ الشهر الماضي رغم العديد والعديد من التحذيرات عبر تصريحٍ مثيرٍ للجدل قال فيه إنه يأخذ العقارات المضادة للملاريا “للوقاية” من الإصابة بكوفيد-١٩، التصريح الذي أتى غيرَ مدعوم بأيّة أدلة علمية حقيقية على أية فائدة تُذكَر لمضادات الملاريا في الوقاية من العدوى.

ما زالت الدراساتُ على مضادات الملاريا وفاعليتها كعلاجٍ لمرض كوفيد-١٩ مستمرةً، وفي تصريحٍ للدكتورة Patrizia Cavazzoni -مديرة مركز تقييم العقارات في إدارة الغذاء والدواء الأمريكية- صرّحت فيه أنّ القرار بسحب الترخيص للاستعمال في الحالات الطارئة أتى بعد تقييماتٍ دقيقةٍ من قبل العلماء في المركز، وأنهم سيستعملون كلّ الأدوات المتوفرة في حوزتهم بالتعاون مع المبتكرين والباحثين حول العالم لتقديم علاجاتٍ مناسبة أكثر للمرضى، وأنّ قراراتهم ستكون مبنيةً دائمًا على التقييم الدقيق والموضوعي للبيانات العلمية، وأن هذا الشيءَ لن يتغير أبدًا.

حتى الآن لا يوجد أيُّ علاج معتَمَد لمرض كوفيد-١٩ من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، والذي وصل عدد الإصابات به حول العالم الثمانيةَ مليون إصابة، وتجاوز عددُ الوفيات به ال437 ألف وفاةٍ حسب مركز مصادر فيروس كورونا بجامعة John Hopkins الأمريكية. إن المعركة مع الفيروس لا تزال مستمرةً، ولا يبدو أنّ الطريق نحو التغلّب عليها سهل أبدًا.