1 دقيقة، 6 ثانية

تخيّل! في هذا المقال خبر يُفرحك عن الكورونا.

معظُمنا سمع عن لقاح جامعة أكسفورد وأنّه إذا ما سارت الأمور بشكل جيّد فسيكون بين أيدينا في الأشهر القليلة القادمة، إليكم آخر ما نُشر حوله.

1077 مشارك في المرحلة الثّانية من التجارب السّريرية لمطعوم COVID-19 والمُسمّى ChAdOx1 nCoV-19، تتراوح أعمارهم بين 18- 55 عامًا.
وقد أثبتت التجارب أنه لقاح آمن من غير أعراض جانبيّة خطرة على المشاركين، ويقوم مبدأ عمله على تنشيط الاستجابة الخلوية للجسم وإنتاج الأجسام المضادة أيضًا وتُظهر النتائج الأوليّة أنّ جميع الأعراض الجانبيّة تتراوح بين الخفيفة ومعتدلة الشّدة وجميعها يمكن للجسم التعامل معها.

نشرت مجلّة The Lancet نتائج تفصيليّة عن المرحلة الثانية والمشاركين فيها وجميع الأعراض التي مرّوا بها خلال 28 يومًا من أخذهم اللّقاح، بدءًا من أعراض اليوم الأول ومرورًا باستجابة الجسم في اليوم الرابع عشر من أخذهم اللّقاح إلى إنتاج الأجسام المضادة في اليوم الثامن والعشرين.

بالرغم من أنّ النتائج تبدو جيدة ولكنه من المبكر التنبّؤ بأنّ اللقاح فعّال للجميع، حيث يلزم اختباره على أعداد أكبر من المشاركين ومن بيئات ومجتمعات مختلفة لضمان التأكد من فعاليته.

لا يعتبر هذا اللقاح الوحيد الذي بلغ هذه المرحلة، فلدينا العديد من الجهات التي وصلت لهذا المستوى مثل الصين حيث نشرت نتائج مشابهة أيضًا.

نتمنى السّلامة للجميع.