1 دقيقة، 32 ثانية

الحجر المنزليّ انتهى، ولكن هل يعني ذلك انتهاءَ صلاحيّة تعليمات السّلامة للوقاية من الفيروس؟

بالطّبع لا!
بل على العكس تمامًا؛ مع ازدياد فتح الطّرقات، التجمّعات، أماكن العمل، والمواصلات العامة، يجبُ الالتزامُ بحرصٍ أكبر بالتعليمات المُوصى بها، فكيف يكون ذلك؟
كما هو متَّفَقٌ أنّ فيروس كورونا ينتقل من شخص لآخر عن طريق السّعال أو حتّى الكلام، ولهذا يجب ترك مسافة 6 أقدام -أي حوالي مترين- بينك وبين الشخص المجاور (مريضًا كان وتظهر عليه الأعراض، أو غيره) على الأقل، فخذ احتياطك!
ومن أهم النصائح أيضًا، غسل اليدين لمدة لا تقل عن 20 ثانية، إما عن طريق الماء والصابون، أو المعقّم بنسبة 60% من الكحول، ورجاءً ذكّر ونبّه نفسك بعدم لمس وجهك قبل غسل يديك.

ومن المهمّ حسب التّوصيات الأخيرة، وضع كمامة الوجه عند الخروج من المنزل، فسواء كنت تشعر بالأعراض أو لا سيكون من الجيد ارتداؤها، حيث يمكن لأي شخص نقل الفيروس حتى إن لم تظهر عليه أعراض المرض!

وهنا من المهم القول إنّ عليك متابعة باقي أجزاء السلسلة لتكون على علمٍ بنوع كمامة الوجه المناسبة، وكيفية الطريقة المُثلى لوضعها لتكون ذا فائدة، فمثلًا لا يجب عليك استخدام الكمامة المخصصة للعاملين في القطاع الصّحي.
وعند السّعال أو العطاس، تذكّر استخدام المناديل في حال عدم ارتدائك لكمامة الوجه، ومن ثمّ تخلّص منها فورًا واغسل يديك أيضًا.

ومع صعوبة الأمر، لكن حاول تنظيف الأسطح يوميًا، وخاصّةً تلك التي تُلمَس وتُستَخدم باستمرار؛ مثل الطاولات، مقابض الأبواب، الهواتف، مفاتيح الإضاءة، وغيرها.

وأخيرًا راقب نفسك واعتنِ بها، كُن يقِظًا لأيّة أعراضٍ للمرض؛ مثل الحرارة، السّعال، صعوبة في التنفس، أو غيرها من أعراض COVID-19، خاصّة في حال كُنت كثير الخروج من المنزل أو يتطلّب عملك البقاء قريبًا من شخصٍ مجاورٍ لمسافة أقل من 6 أقدام.
لا تكن قريبًا من الفيروس، واحرص على إخبار وتذكير من تحب بالتعليمات الصحيّة للوقاية منه.

نتمنى السّلامة للجميع.