2 دقيقة، 2 ثانية

المبيض هو أحد المنظفات المنزلية المستخدمة في تطهير الأسطح والملابس، وهي فعالة بشكل كبير في القضاء على أنواع عديدة من البكتيريا والفيروسات؛ مما جعل استخدامها شائعًا خصوصًا بعد ظهور فيروس كورونا المستجد.

يجب استخدام المبيض وفقًا للتعليمات الموجودة على المنتج، بما في ذلك إرشادات التخفيف والتهوية والحماية الموصى بها. يتطلب التعامل مع المبيضات بحذر وعناية لأنها من المواد الحارقة، مما يعني أنها يمكن أن تسبب الحروق وتهيج الجلد والعينين.

هيبوكلوريت الصوديوم هو المكون الأساسي في مبيض الكلور، والذي ينتج عند خلطه مع مواد كيميائية أو منظفات معينة غازات سامة قد تسبب تلف الرئة حتى الموت، حيث تم تسجيل العديد من الوفيات الناتجة عن الاستخدام المفرط والخاطئ للمنظفات في الآونة الأخيرة.

المواد التي لا يجب خلطها مع المبيض:

  1. الأمونيا: يتسبب خلط الأمونيا مع المبيض بإنتاج غاز الكلورامين السام -يمكن العثور على الأمونيا في بعض منظفات الزجاج والنوافذ والدهانات الداخلية والخارجية- لذا يجب توخي الحذر عند تنظيف المرحاض.
  2. الأحماض: عندما يختلط المبيض بحمض، ينطلق غاز الكلور الذي يتسبب بتلف الرئتين أو الوفاة. ومن المنتجات التي تحتوي على الأحماض: الخل، بعض منظفات الزجاج والنوافذ، المساحيق المستخدمة في غسل الأطباق، منظفات المرحاض، منظفات التصريف، منتجات إزالة الصدأ، ومنظفات الطوب والخرسانة.
  3. منتجات التنظيف الأخرى: يتفاعل المبيض أيضًا مع بعض منظفات المطابخ، بيروكسيد الهيدروجين، وبعض المبيدات الحشرية. وتحتوي منظفات برك السباحة على هيبوكلوريت الكالسيوم أو هيبوكلوريت الصوديوم ولا يجب خلطها مع منتجات التنظيف الأخرى.

تختلف سُميّة المبيض باختلاف المنطقة المصابة وآلية التعرض له، حيث تعتبر الرئتان والأغشية المخاطية في الأنف والفم أشد المناطق تأثرًا بالسميّة ويليها الجلد. وتشمل آليات التعرض للسميّة: الاستنشاق، اللمس، البلع والتعرض للرذاذ ومن الضروري تحديد آلية التعرض لغرض إجراء الإسعاف المناسب.

تشمل أعراض التسمم: سعال، غثيان وضيق في التنفس، رؤية مشوشة، ألم في الصدر، تهيج الحلق والأنف والعينين والتهابات رئوية.
إذا ظهرت عليك هذه الاعراض أو تعرضت للأبخرة الناتجة عن مزج المبيض مع المساحيق الأخرى، ابتعد فورًا عن مكان التعرض واحرص على استنشاق الهواء النقي واطلب المساعدة الطبية.

فيما يلي بعض إجراءات الإسعافات الأولية التي يمكنك القيام بها أثناء انتظار المساعدة:

  1. في حالات إصابة العين: يجب غسلها جيدا بماء فاتر.
  2. في حالات إصابة الجلد: يجب غسل المنطقة المصابة بالماء والصابون.
  3. في حالات الابتلاع: يجب شرب كميات كبيرة من الماء. يمكن شرب الحليب لتقليل أعراض التهيج. لا تقم أبدًا بتحريض القيء، إذ يتسبب هذا بالمزيد من الحروق في الجهاز الهضمي.
  4. في حالات الاستنشاق: يجب طلب المساعدة الطبية في أسرع وقت ممكن.