1 دقيقة، 46 ثانية

تعتبر مشكلة الحصول على المياه واحدة من أهم القضايا التي تؤرق حكومات العالم وأحد أبرز تحديات المستقبل. ويمكن لهذه المشكلة أن تتفاقم، إذا لم تتم إدارة الموارد المائية العذبة وفق معايير صارمة.
حيث يعاني ثلثا سكان العالم من نقص المياه، على الرغم من أن المياه في الغلاف الجوي، تقدر بحوالي 13 ألف تريليون لتر وهي مورد طبيعي يمكن أن يعالج مشكلة المياه العالمية.
ولحل هذه المشكلة يعمل العلماء في جميع أنحاء العالم على إيجاد مصادر جديدة للماء.

حيث قام باحثون أميركيون بتطوّير جهاز لاستخراج الماء من الهواء، ويستطيع هذا الجهاز العمل في الأماكن التي لا تتجاوز نسبة الرطوبة فيها الــ 20%. ويعمَل بالطاقة الشمسية فقط..

تكوَّن هذا الفريق من باحثين مِن معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT)، وجامعة كاليفورنيا. حيث قام بنشر عدة مقالات حول انجازاته وابتكاراته، إذ تكشف هذه الأعمال تقدمًا ملحوظًا في هذا المجال، بعد أن تمكن هؤلاء العلماء من ابتكار جهازٍ يُنتج الماء السائل من الهواء باستخدام تقنية جديدة؛ تعتمد على هياكل قادرة على التقاط جزيئات الماء من الجو. ويتميز الجهاز بكونه يعمل بالطاقة الشمسية؛ ولا يحتاج إلى مصدر إضافي للطاقة، وأُطلق على الجهاز اسم “حصادة الطاقة الشمسية”. وتتمثل التقنية التي يستعملها النظام المبتكر؛ في استخدام مركباتٍ تُدعى الأطر المعدنية العضوية أو الهياكل المعدنية العضوية (موفس) (Metal-Organic Frameworks)/(MOFs)

وقام الباحثون بأخذ بلورات من MOF، ثم تم ضغطها بين طبقة امتصاص الطاقة الشمسية وصفيحة المكثف، ووُضع الجهاز ضمن غرفة معرضة للهواء الخارجي. وعند انتشار الهواء المحيط من خلال بلورات MOF، تعلق جزيئات الماء على الأسطح الداخلية.

ويقوم ضوء الشمس بتسخين MOF لتندفع جزيئات الماء نحو المكثف، بنفس درجة حرارة الهواء الخارجي، حيث يتكثف البخار كمياه سائلة ليتم تقطيره في مجمع لتوفير مياه الشرب النظيفة.
ووفقًا للدراسة، فإن الجهاز قادرٌ على فصل 2.8 لتر من الماء عن الهواء خلال 24 ساعة؛ باستخدام كيلوغرام واحد من الهياكل المعدنية العضوية. وفي ظل نسبة رطوبة تصل إلى 20%.

الماء نعمة عظيمة من الله عز وجل وإذا لم تتكاتف جهود البشر للحفاظ عليها فلن يكون هنالك حياة بعدها.