1 دقيقة، 12 ثانية

تُعد الكيمياء الكهربائية أحد فروع الكيمياء التي تدرس التفاعلات التي تحدث على سطوح المواد الموصلة للكهرباء (المعادن) وأشباه الموصلات (مثل الجرافيت)، وبشكل عام فإنّ الكيمياء الكهربائية تتم عن طريق تفاعلات كيميائية يتم خلالها انتقال للالكترونات مما يتيح فرصة لتشكل جهد كهربائي وتيار كهربائي

تتفاعل المعادن كهربائياً مع بعضها البعض، بحيث تبدأ سلسلة من التفاعلات بين المواد المتفاعلة، وكما تحدث التفاعلات في المعادن فإن بعض المواد غير المعدنية تتمتع بخواص كهربائية وتشترك في التفاعلات كما في الكربون (الجرافيت)، حيث تفقد جميع المعادن الإلكترونات أثناء هذه التفاعلات بينما يكتسبها الكربون في أثناء تفاعله مع بقية المعادن، وهذا ما يجعل تفاعله الكهربائي قوي جداً ومصدر جيد للطاقة

ومن هنا وبسبب تفاعل الكربون أو الجرافيت والذي يُعد المادة الأساسية في قلم الرصاص مع المعادن النشطة؛ يتجنب المهندسون عمل علامة أو الكتابة عليها بقلم الرصاص، فالكتابة بقلم الرصاص على قطعة الألمنيوم المُستخدمة في صناعة جناح طائرة مثلاً قد يتسبب بكارثة اشتعال النيران بالطائرة نتيجة لتفاعل الكربون مع الالمنيوم

و لتجنب مثل هذه الحوادث الكارثية يلجأ المهندسون لاستخدام أصباغ خاصة لا تحتوي على الكربون أو استخدام آداة حادة لخدش السطح المعدني بدلاً من قلم الرصاص، وباستخدامها لن يتأثر السطح المعدني لأن الخدش سيتعدل بتمدد طبقة الأكسيد عليه تلقائياً، وقد يضطر الأمر أحياناً إلى تغطية السطح كله بطبقة واقية، يرسم عليها المهندس علاماته، ثم يزيلها بعد الانتهاء من العمل وثقب جميع الأماكن اللازمة