1 دقيقة، 25 ثانية

يُعد الذهب من المعادن الثمينة التي استعملها الفراعنة منذ قديم الزمان، يتواجد في الطبيعة على شكل فلز ذو لون أصفرٍ، محافظاً على لونه الفاقع مهما طال عليه الزمن. يُستخدم الذهب في صناعة الحليّ، وفي الاستثمارات المالية أيضاً. وميزاته لا تتوقف عند هذا الحد، إذ أثبتت دراسات عدة إمكانية استعماله في مجالات أخرى؛ مثل التكنولوجيا والطب، حيث توصل خبراء إلى إمكانية استخدام جزيئات الذهب النانوية في علاج الخلايا السرطانية

تُعرف جزيئات النانو الذهبية بأنها جزئ مقداره 10-9 من المادة، يتم إعدادها من معدن الذهب بطرق عديدة حسب الغرض، ومن ثم تكتسب هذه الجزيئات صفات جديدة يستغلها العلماء في علاج السرطان، وقد تم اختيار الذهب لأنه المعدن الوحيد الذى لا يتفاعل مع الجسم. فأي مادة من حولنا يتم وضعها في حجم النانو تصبح خواصها مختلفة تماماً عما نشأت عليه، ولأن من خصائص نانو الذهب عكسه للضوء بشدة فقد تمكن العلماء من إدخاله إلى الخلية، ذلك المكان الصغير المصاب بالسرطان، فيعكس عندها ومضياً يكشف السرطان ويحدد مكانه

وفيما يتعلق بالعلاج فيجرى حقن الخلية السرطانية وما حولها بمحلول نانو الذهب، ومن ثم يتم تعريضها للأشعة تحت الحمراء؛ وذلك لرفع درجة الحرارة للخلية السرطانية إلى 45 درجة؛ لتحويل الخلايا إلى جزئيات صغيرة، وبعد الحقن والتعرض للأشعة تحت الحمراء بدرجة حرارة 45 يتم إجراء تحليل للخلية المصابة، والذي يُظهر تكسرها بالكامل وتوقف نشاطها الوظيفي

أما عن التطبيق فقد بدأت التجربة على الخلايا السرطانية مباشرة، ومن ثم مرحلة الحيوانات، والتي أثبتت نجاحها بنسبة 100%، ويأمل الباحثون أن يتمكنوا من استعماله على المرضى في وقت قريب وذلك من أجل إيصال العقاقير إلى الأورام السرطانية بكل أمان