1 دقيقة، 47 ثانية

في ظلِّ الظروف التي يشهدها العالم، قد يقف “COVID-19” عائقًا أمامك للسير نحو المسرح مُلوّحًا بشهادتك مُحتفلًا بآخر أيامك الدراسيّة مع من قاسموك هذه المرحلة بتفاصيلها. لا تحزن! فلربّما حُرمت من الاحتفال الأمثل بثوبك وقبّعتك على طريقتنا الأرضية لتُتاح لك فرصةٌ أخرى فضائية!

يمكنك الآن أن تصبح جزءًا من تاريخ رحلات الفضاء؛ فقد وجهت SpaceX و”NASA” دعوةً للطلاب لإرسال صورهم إلى الفضاء في محاولةٍ للاحتفال بخريجي عام 2020، الذين منعتهم ظروف انتشار فيروس كورونا من أي احتفالات كبادرة تعويضية عالمية. كيف يعمل هذا؟ بمجرد أن يقوم الخريجون -أو الآباء الفخورين بخريجيّ 2020- بتحميل صورة إلى موقع “SpaceX” التفاعلي، يصبح جزءًا من هذا ال “SpaceX Mosaic” العالمي. ووفقًا لما ذكره موقع “Space” الأمريكي، ستطير صور الطلاب على متن كبسولة “Crew Dragon” لـ “SpaceX” المخصصة لنقل رواد الفضاء في مهمة “Demo-2 “، بصحبة رواد الفضاء “Bob Behnken” و “Doug Hurley” برحلةٍ فضائيةٍ تُخلّد ذكرى أصحابها للأبد.

ومن المقرر إطلاق “Crew Dragon” من” SpaceX”على صاروخ “falcon 9” من منصة “Kennedy Space Center 39A” في تمام الساعة ١١:٣٣ مساء بتوقيت الأردن، بتاريخ 27 مايو. وستكون هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها إطلاق رواد فضاء أمريكيين من الأراضي الأمريكية منذ نهاية برنامج المكوك الفضائي في عام 2011.

وفي ما يخص هذه البادرة، يمكنك تحميل صورتك حتى الأربعاء (20 مايو 2020)، حيث ستتم إضافة صورتك إلى صورة فسيفسائية، تتكون من صور للطلاب من جميع أنحاء العالم، وبمجرد أن يحين وقت الإطلاق، ستتم طباعة الفسيفساء ونقلها في المهمة نحو الفضاء. حيث كتبت” SpaceX” على موقعها على الإنترنت، “أرسل صورتك اليوم لتطير مع طاقم Dragon وتحيي إنجازاتك!”.
وهذه فرصةٌ للخريجين من جميع الأعمار، سواء كانوا يتخرجون من المراحل الابتدائية وحتى الثانوية وانتهاءً بالجامعية؛ لجعل إنجازهم أكثر ابتهاجًا في ظلّ الظروف الحاليّة التي ألغت مراسم الاحتفالات حول العالم بسبب المخاوف المحيطة بانتشار فيروس كورونا.

يُذكر أن “Space X” واحدة من شركتين تجاريتين متعاقدتين مع “NASA” لنقل رواد الفضاء من وإلى محطة الفضاء الدولية. الشركة الأخرى المشاركة تدعى “Boeing”، التي تقوم بتطوير مركبة”starliner” الفضائية الخاصة بها والتي أطلقت رحلة تجريبية غير مأهولة في ديسمبر/كانون الأول، لكنها فشلت في الوصول إلى المحطة بسبب حدوث مشكلاتٍ في برمجياتها.