2 دقيقة، 26 ثانية

ستقبلنا شهر حزيران من العام الجاري بسلسلة من الأحداث الفلكية العظيمة، حيث شهد شهر حزيران في مطلعه خسوفًا للقمر “شبه ظلّ قمري” وسيشهد كسوفًا حلقيًا للشمس ضمن كوكبة من الأحداث الفلكية التي يتضمنها هذا العام بمجمله، وأبرزها 3 حالات خسوف للقمر -حدث إحداها في يناير الفائت وثانيها في الخامس من هذا الشهر-، وكسوفان للشمس، هذا إلى جانب زخات عديدة للشهب، فضلاً عن اقترانٍ بين كوكبيّ المشتري وزحل.

حيث أنه بعد 16 يوما من خسوف شبه الظل للقمر الذي شهدناه، تشهد الكرة الأرضية أول كسوف للشمس في 2020 يوم الأحد 21 حزيران، وهو كسوفٌ حلقيّ النوع سيكون مرئيًا من معظم أنحاء أفريقيا وجنوب شرق أوروبا ومعظم آسيا، مع وجود كسوف جزئي مرئي في شمال أستراليا. ليرى الناس في قلب السماء حلقة بهية من النار.
وكسوف الشمس ظاهرة طبيعية ناجمة عن عبور القمر أمام قرص الشمس ليقوم بحجب أشعتها عن بعض سكان الأرض، ولا يتكرر الكسوف كل شهر، حيث أن القمر صغير جدًا بوضع لا يسمح بتغطية قرص الشمس تمامًا. ولأن القمر يدور حول الأرض في مدار بيضوي الشكل، يمكن أن تختلف المسافة بينه وبين الأرض من 221,457 ميل إلى 252,712 ميل، لذا يعد وقوعه حدثاً نادراً.

ويتشابه الكسوف الكلي والكسوف الحلقي في أن القمر بكليهما يتوسط قرص الشمس، لكنه يغطيها بشكل كامل في الأول، ويترك حوله حلقة نارية منها في الثاني على شكل خاتم ناري .بالاضافة الى ذلك فانه في الكسوف الكلي يصل ظل القمر إلى سطح الأرض ويلامسه، أما في الحلقي فإن الظل ينتهي في الفضاء قبل أن يصل إلى سطح الأرض.

يتأرجح مسار الكسوف الحلقي حول العالم على مسافة 53 ميلاً (85 كم)، وعلى الرغم من أن الكسوف الحلقي بأكمله على نطاق عالمي يستمر لمدة 3 3/4 ساعات تقريبًا، فإن أقصى طول للكسوف الحلقي في أي مكان هو دقيقة واحدة فقط و 22 ثانية.
وفي هذه الحادثة سيبدأ الكسوف الحلقي عند شروق الشمس في أفريقيا في شمال شرق جمهورية الكونغو حيث يبدأ الكسوف الحلقي في الساعة 5:47 صباحا (12:47 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة) بعد دقائق معدودة من شروق الشمس، ويسير منتقلاً إلى الشمال الشرقي من هناك، عبر جمهورية الكونغو الديمقراطية وجنوب السودان وإثيوبيا وإريتريا قبل عبور البحر الأحمر إلى شبه الجزيرة العربية. انتقالاً بعد ذلك إلى الباكستان وشمال الهند وجنوب الصين قبل الوصول إلى تايوان، وهي آخر مكان يمكن للناس أن يروا فيه الكسوف الحلقي.

يمكن الاستفادة من ظاهرتي الكسوف الشمسي والخسوف القمري للتأكد من بدايات ونهايات الأشهر القمرية أو الهجرية، حيث أن الظواهر تعكس بوضوح حركة القمر حول الأرض وحركة الأرض حول الشمس.
إذ يحدث الخسوف القمري عندما يكون القمر بدرًا مكتملًا ويمر في ظل الأرض (منتصف الشهر الهجريّ)، بينما يحدث كسوف الشمس عندما يكون القمر في بداية طورٍ جديد (بداية الشهر) ويَعبُر بين الأرض والشمس.

وجب التنبيه في حال أردت مشاهدة كسوف الشمس، أنك بحاجة إلى نظارات واقية خاصة أو نظارات كسوف. حيث أن النظارات الشمسية الأساسية، حتى تلك التي تحتوي على حماية من الأشعة فوق البنفسجية، لن تحمي عينيك بشكل كاف.