1 دقيقة، 57 ثانية

   كثيرٌ منا يضطر في بعض الأحيان أن يسهر خلال فترة الليل بسبب الدراسة، أو الضغط النفسي، أو لإنجاز بعض المهام؛ ليقوم نهاراً بتعويض ما فاته من النوم، بينما بعضُنا الأخر تقتضي طبيعة عملهِ السهر طوال الليل وتعرضه للإضاءة في تلك الأوقات، والسؤال هنا هل ندرك حجم الأضرار المترتبة على ذلك؟ هذا ما سوف نعرفه في المقال: 

   قبل الحديث عن الآثار السلبية للسهر يجب معرفة آلية عمل الساعة البيولوجية ودورها في تنظيم جسم الإنسان، فجميع إيقاعات الساعة البيولوجية يتم تنظيمها من خلال ما يعرف بـ ((Suprachiasmatic Nucleus(SCN) الموجودة في الدماغ في منطقة ما تحت المهاد الأمامية، الـ (SCN) تعمل بالتزامن مع الساعة الخارجية المحيطة بالإنسان، لتقوم بتنظيم إيقاعات الساعة البيولوجية بناءً على ذلك و بالاعتماد على الضوء الخارجي بصورة رئيسية.

   في دراسة أُجريت على مجموعة كبيرة من الناس، حيث تم تعريضهم للإضاءة طوال اللّيل وتم تكرار ذلك لفترة طويلة، ومن ثم معرفة مدى تأثير ذلك على الصحة مثل تحديد خطر احتمالية الاصابة بالسرطان، والسكري، وزيادة الوزن، والاضطرابات النفسية. وتبين فيما بعد أنَّ التعرض للإضاءة وعدم النوم خلال فترات المساء يؤدي إلى اضطرابات في إفراز الميلاتونين (Melatonin)؛ وهو ناقل عصبي يتحكم بالساعة البيولوجية الداخلية، ويقل إفرازه بشكل كبير عند التعرض للإضاءة وخاصة الضوء الأزرق، وعند قيامك بالسهر طوال الليل فإنَّ ذَروة إفراز الميلاتونين ستكون بعد الظهر بدلاً من المساء والذي بدوره سيؤدي الى تأخير في الساعة البيولوجية الداخلية أو ما يسمى حينها (Social Jet Lag) وذلك يعني عدم تزامنها مع الساعة والحياة المحيطة؛ وهذا من شأنه أن يؤثرعلى كافة وظائف الجسم، لتظهر بعد ذلك الأعراض الشائعة مثل: الشعور بالتعب والإرهاق الدائم، القلق، ضعف الشهية، واضطرابات في المزاج والتي من الممكن أن تؤدي إلى الاكتئاب. وبرغم ذلك فهنالك فئة قليلة من الناس لا تظهر عليهم هذه الأعراض. 

  كما وقد أظهرت الدراسات أن لذلك الأمر تأثير سلبي يزيد من احتمالية حدوث أمراض القلب؛ فهو يؤدي إلى زيادة الدهون الثلاثية في الشرايين وارتفاع ضغط الدم، وبالتالي تأثيره على صحة القلب والأوعية الدموية.

وقد بينت النتائج أيضاً وبشكل واضح ازدياد وزن الأشخاص الذين تقل عدد ساعات نومهم في الليل عن 6 ساعات.

    واستنتاجاً من ذلك نستطيع قول أنَّ مخاطر عدم النوم في الليل وعدم توازن الساعة البيولوجية تتمحور حول زيادة خطر الاصابة بالسرطان، وأمراض القلب والأوعية الدموية، واضطرابات المزاج.

لذلك فلنحرص جميعاً على أن نحظى بنوم هادىءٍ في الليل؛ كي ننعم بصحة جيدة.