1 دقيقة، 16 ثانية

بدأت المرحلة الأولى لإختبار أول لقاح لمرض ال COVID-19 والذي يسببه فايروس الكورونا المستجد في مختبرات Kaiser Permanente Washington Health Research Institute (KPWHRI) in Seattle في ولاية واشنطن قبل عدة ساعات من هذا اليوم 16 مارس 2020، قام المعهد الوطني لأمراض الحساسية والأمراض المعدية (NAID) التابع للمعهد الوطني للصحة (NIH) في الولايات المتحدة الأمريكية بتمويل ودعم هذا البحث.

ستستمر المرحلة الأولى من هذا البحث لدراسة مدى فعالية اللقاح لمدة 6 أسابيع وسيتم اختبار اللقاح على 45 متطوع تتراوح أعمارهم بين 18 و 55 عاماً.

في هذه المرحلة سيتم إعطاء المتطوعين جرعات مختلفة من اللقاح عن طريق الحقن العضلي، وسيتم حقن كل متطوع بجرعتين بينهما 28 يوماً، وذلك لدراسة مقدار الجرعة المناسبة للقاح لتفعيل الجهاز المناعي ضد فايروس كورونا المستجد.

سيتم مراقبة المتطوعين بالفترة ما بين الجرعتين وبعد الجرعة الثانية على مدار عام لمراقبة المضاعفات التي قد يسببها هذا اللقاح، كالحكه، وارتفاع درجة الحرارة، واحمرار في مكان الحقن.
اللقاح الجديد والذي تم تسميته mRNA-1273 تمت تطويره من قبل العلماء في المعهد الوطني لأمراض الحساسية والأمراض المعدية بالتعاون مع Moderna المختصة بالتكنولوجيا الحيوية.

الجدير بالذكر أن هذا اللقاح قد تم تجربته على الحيوانات وكانت نتائجه مبشرة والجدير بالذكر أيضاً إنه لا يوجد أي علاج أو لقاح لعلاج فايروس كورونا المستجد،
ولكن ضرورة تطوير اللقاح تكمن في 3 أسباب رئيسية:
1- العدد الهائل للمصابين بهذا الفايروس حول العالم.
2- قدرة الفايروس على الإنتقال بين البشر.
3- الإنتشار الواسع بين الدول لهذا الفايروس.

وكما قالت المتطوعة الأولى جينيفر البالغة من العمر 43 عاماً أثناء مقابلة لها: “الجميع يشعر بالعجز في هذه اللحظة، ولكنني شعرت بأن هنالك شيء يمكنني فعله لمساعدة الآخرين”