1 دقيقة، 41 ثانية

في محطة الفضاء الدولية (ISS) لاحظ عدد من روّاد الفضاء تغيرًا في رؤيتهم، حيث أصبحوا يرون الأرض بوضوح فقط عبر نظّارات القراءة الخاصة بهم، كما عانى بعضهم ضعفًا في حدة البصر في الأعمال ذات المسافات القريبة، ولكون هذه التغيرات قد تؤدّي إلى فشل المهمة التي خرجوا من أجلها، فكان واجب الفِرَق الطبية في وكالات الفضاء البحث عن أسباب هذه التغيرات، وكما ذكرنا سابقًا في الجزء الأول، إن التغيرات البيئية -وأهمها انعدام الجاذبية- هي السبب وراء التغيرات الفسيولوجية في أجسام البشر. لكن ما الرابط بين انعدام الجاذبية وفقدان البصر؟

كما أسلفنا سابقًا، إنه -على الأرض منذ ملايين السنين، وتحت تأثير الجاذبية- أُنشئ لأجسامنا ما يُسمّى بتدرّج الضغط الهيدروستاتيكي الذي يسهم بتنظيم ضغط السوائل في الجسم، إذ يكون الضغط مرتفعًا في الأجزاء السفلية من الجسم، ويبدأ بالانخفاض كلما توجّهنا نحو الرأس للحفاظ على ضغط الدماغ، لكن في الفضاء، ومع انعدام الجاذبية، سوف يختفي هذا التدرج، مما يؤدي إلى حدوث ظاهرة انسحاب السوائل (fluid shift) إلى الاعلى بمقدار 1-2 ليتر، وبالتالي سيزيد الضغط الوريدي في الجمجمة ضاغطًا على غمد العصب البصري، وإن حدوث هذا الارتفاع بالضغط  لفترة زمنية طويل سيُحدث ضررًا على العصب البصري!

في الرحلات الفضائية القصيرة، وفي الرحلات طويلة المدى -والتي  تقدَّر بين 3 إلى 6 أشهر- لوحظت تغيّرات في حدة النظر. تتراوح هذه التغيرات بين تغيرات لا تؤثر على النشاطات اليومية إلى تغيرات يمكن أن تؤدي إلى فقدان النظر جزئيًا أو كليًا! عندما فُحِصَ روّاد الفضاء خلال رحلة طويلة المدى وبعدها، أظهروا مجموعةً من التغيّرات البصرية مثل انتفاخ القرص البصري (optic disc edema)، وظهور البقع القطنية على الشبكية (cotton wool spots)، وتسطح كرة العين (globe flattening)، وتمّ تعريف هذه الحالة بمتلازمة ((spaceflight associated neuro-ocular syndrome(SANS). وضعت وكالة ناسا هذه المشكلة من أولوياتها وأنشأت فريق مشروع (SANS) للكشف عن مسببات المرض وإيجاد أفضل التدابير المضادة لاتخاذها في المستقبل.

كل هذه التغيرات حدثت خلال مدة أقصاها 6 أشهر، وبعض الأعراض لم تتحسن بعد الرحلة. فماذا سيحصل لو كانت هذه المدة سنتين أو أكثر؟  الأبحاث في هذا المجال لا زالت في بدايتها، و معلوماتنا عن الأسباب لازالت قليلة، يحتاج البشر للمزيد من الدراسة وأخذ الاحتياطات اللازمة لتجنب المفاجآت.