2 دقيقة، 20 ثانية

أولًا: ما هو شلل النوم؟
شلل النوم هو شعور بالوعي ولكن مع عدم القدرة على الحركة، يحدث عندما يمر الإنسان بين مرحلتي اليقظة والنوم. خلال هذه التحوّلات، قد لا تتمكن من الحركة أو التحدث لبضع ثوان حتى بضع دقائق، وقد يشعر بعض الناس أيضًا بالضغط أو الإحساس بالاختناق. ومن المكن أن يصاحب شلل النوم اضطرابات نوم أخرى مثل التغفيق وهو الحاجة الملحة للنوم والناجمة عن مشكلة في قدرة الدماغ على تنظيم النوم.

ثانيًا: متى يحدث شلل النوم عادة؟
يحدث شلل النوم إما عند النوم (hypnagogic) أو أثناء الاستيقاظ (hypnopompic).

ماذا يحدث أثناء شلل النوم عند الاستيقاظ Hypnopompic؟
أثناء النوم، يتناوب جسمك بين نوم حركة العين السريعة (REM (rapid eye movement
ونوم حركة العين غير السريعة (NREM (non-rapid eye movement
تستغرق الدورة الواحدة من نوم حركة العين السريعة وحركة العين غير السريعة حوالي 90 دقيقة. يحدث نوم حركة العين غير السريعة أولاً ويستغرق ما يصل إلى 75٪ من إجمالي وقت نومك. أثناء نوم حركة العين غير السريعة، يرتاح جسمك ويستعيد نفسه. وفي نهاية حركة العين غير السريعة، ينتقل نومك إلى حركة العين السريعة. تتحرك عيناك بسرعة وتبدأ برؤية، لكن يظل باقي جسدك مسترخياً للغاية.

أما فيما يخصّ شلل النوم hypnagogic، فعندما تغفو، يرتاح جسمك ببطء، وعادة ما تصبح أقل وعيًا؛ لذلك لا تلاحظ التغيير. ومع ذلك، إذا بقيت أو أدركت أثناء النوم، فقد تلاحظ أنه لا يمكنك الحركة أو الكلام.

من يصاب بشلل النوم؟
يصاب أربعة من كل 10 أشخاص بشلل النوم وغالبًا يتم ملاحظة هذه الحالة في سنوات المراهقة، ويمكن أن يصاب بها الرجال والنساء في أي عمر.

وهناك عدة عوامل قد ترتبط بشلل النوم منها:
1- قلة النوم.
2- جدول النوم الذي يتغير.
3- الحالات العقلية مثل التوتر أو الاضطراب ثنائي القطب.
4- النوم على الظهر.
5- مشاكل النوم الأخرى مثل التغفيق أو تقلصات الساق الليلية.
6- استخدام بعض الأدوية، مثل أدوية اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.
7- تعاطي المخدرات.

كيف يتم تشخيص شلل النوم؟
إذا وجدت نفسك غير قادر على الحركة أو التحدث لبضع ثوانٍ أو دقائق عند النوم أو الاستيقاظ، فمن المحتمل أنك مصاب بشلل النوم. في كثير من الأحيان لا يوجد هناك حاجة للعلاج.

كيف يتم علاج شلل النوم؟
معظم الناس لا يحتاجون إلى علاج شلل النوم. ولكن إذا كنت قلقًا أو غير قادر على النوم جيدًا يمكنك اتباع بعض هذه العلاجات والتي تشمل ما يلي:

1- تحسين عادات النوم؛ مثل التأكد من حصولك على ست إلى ثماني ساعات من النوم كل ليلة.
2- استخدام الأدوية المضادة للاكتئاب إذا كانت موصوفة للمساعدة في تنظيم دورات النوم.
3- علاج أي مشاكل صحية عقلية قد تساهم في الإصابة بشلل النوم.

ماذا أفعل بشأن شلل النوم؟
لا داعي للخوف من الشياطين الليلية أو المختطفين الفضائيين. إذا كنت تعاني من شلل النوم، فيمكنك اتخاذ خطوات في المنزل للسيطرة على هذا الاضطراب. ابدأ بالتأكد من حصولك على قسط كافٍ من النوم. افعل ما بوسعك لتخفيف التوتر في حياتك – خاصةً قبل النوم مباشرة. جرب أوضاع نوم جديدة إذا كنت تنام على ظهرك. وتأكد من مراجعة طبيبك إذا كان شلل النوم يمنعك بشكل روتيني من الحصول على نوم جيد ليلاً.


دمتم بخير وصحة وسلامة