0 دقيقة، 55 ثانية

يعد الكافيين منبهًا للجهاز العصبيّ المركزيّ من فئة الميثيل زانثين، وهو من أكثر العقاقير ذات التأثير النفساني استهلاكاً في نطاق واسع من العالم. على عكس العديد من المؤثرات العقلية الأخرى، فهو قانوني وغير منظم في جميع أنحاء العالم تقريباً. لكن ما لا يعلمه العديد منّا أن مادة الكافيين تستخدم كدواء وعلاج للأطفال حديثي الولادة لإنقاذ حياتهم!

من الأمراض التي قد يستخدم فيها الكافيين للعلاج: انقطاع النفس عند حديثي الولادة. على الرغم من التقدم في رعاية الأطفال حديثي الولادة، لا يزال هذا المرض مشكلة يمكن أن تؤدي إلى فشل الدعم التنفسي غير الغازي؛ مما يؤدي إلى نقص تأكسج الدم المتقطع بين الخدج، ويزيد خطر الوفاة أو العجز عند بلوغ ال 18 شهراً. وهنا يأتي دور الكافيين في تقليل إنقطاع النفس ويقلل من نقص الأكسجة المتقطع عن طريق منع مستقبلات الأدينوسين(adenosine A1, A2 receptors).

ويقلل انقطاع النفس عن طريق تحفيز مراكز الجهاز التنفسي النخاعية، وزيادة الحساسية لثاني أكسيد الكربون، وتعزيز وظيفة الحجاب الحاجز، وتقليل نقص التأكسج التنفسي.

على الرغم من النتائج المبشّرة؛ فمن الضروري إجراء دراسات إضافية لتوجيه الاستخدام الأمثل للكافيين، بما في ذلك ما يتعلق بشأن الجرعة الموصى بها ومدة العلاج وتوقيته.