4 دقيقة، 24 ثانية

نعرف جميعنا الشايَ وأنواعه ونكهاته، ومنّا من هو مدمن على شرب الشاي وهي عادة يوميّة عند أغلب الناس، وهناك من يقدس تجمعات شرب الشاي ويعتبرها إرثًا وعاداتٍ وتقاليد كالشعب الانجليزي؛ لذلك: -روح اعمل كاسة شاي بنعنع وتعال اقرأ المقال-!

يعتبر الشاي المشروب الأكثر شهرة في العالم بعد الماء، وهناك الكثير من الأقاويل التي انتشرت حول الشاي وهل هو مفيد أم ضار.
وهنا سنتحدث عن فوائد صحيّة مثبتة علمياً حول شرب الشاي الأسود.

1- مضاد للأكسدة:
يحتوي الشاي الأسود على البوليفينول وهو نوع من مضادات الأكسدة، التي تعتبر مجموعاتها بما في ذلك الكاتيكين والثيافلافين والثيروبيجين، المصادر الرئيسية لمضادات الأكسدة في الشاي الأسود.
ومن هنا أجريت دراستان علميتان على مادة الثيفلافين وأخرى على مادة الكاتيكين، حيث تبين في الدراسة الأولى التي أجريت على الفئران أن هنالك علاقة بين هذه المادة وتقليل خطر الإصابة بمرض السكري والسمنة وارتفاع الكوليسترول.
أما الدراسة الثانية أوجدت أن الكاتيكين مستخلص الشاي الأخضر له تأثير على وزن الجسم حيث قام الباحثون بمراقبة مجموعة لمدة 12 أسبوع تناولوا فيها كمية محددة من الشاي وقد ظهر عليهم انخفاض في معدل دهون الجسم.
ومن الجدير بالذكر أن فوائد مضادات الأكسدة تكمن عندما نأخذها من مصادر طبيعية من الطعام والشراب وليس من المكملات الغذائية لأنه عند ذلك قد تصبح ضارة لصحة الجسم.

2- يساعد في تعزيز صحة القلب:
مرة أخرى مضادات الأكسدة من مجموعة تسمى الفلافونويد، وتوجد هذه المضادات بالإضافة للشاي في الخضار والفواكه والنبيذ الأحمر والشوكولاتة الداكنة. إذا تم تناول كميات منها بانتظام واتزان، فهي تقلل خطر ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول وارتفاع مستويات الدهون الثلاثية والسمنة.
في إحدى الدراسات تبين أن شرب الشاي الأسود لمدة 12 أسبوعًا أدى إلى انخفاض كبير في قيم الدهون الثلاثية بنسبة 36٪، وخفض مستويات السكر في الدم بنسبة 18٪، وخفض نسبة البروتين الدهني منخفض الكثافة/البروتين الدهني مرتفع الكثافة (LDL/HDL) بنسبة 17٪.
 وفي دراسة أخرى تبيّن أن أولئك الذين شربوا ثلاثة أكواب من الشاي الأسود يوميًا لديهم خطر أقل بنسبة 11٪ للإصابة بأمراض القلب.

3- يساعد في خفض الكوليسترول الضار LDL:
هناك نوعان من البروتينات الدهنية التي تنقل الكوليسترول إلى جميع أنحاء الجسم، البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL)، والبروتين الدهني عالي الكثافة (HDL). زيادة البروتين الدهني منخفض الكثافة في الجسم يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية، وعندما تكثر نسبة البروتين الضار في الجسم يمكن أن يسبب تراكمه في الشرايين ترسبات شمعية تسمى اللويحات؛ وهذا من شأنه أن يؤدي إلى مشاكل مثل قصور القلب أو السكتة الدماغية.

 4- المساعدة في تحسين صحة الأمعاء:
نسمع دائماً تلك الجملة الشهيرة بعد كل وجبة طعام: “خلينا نعمل إبريق شاي نعدل معدتنا فيه”، فهل هي صحيحة فعلًا؟
تحتوي الأمعاء على ملايين البكتيريا في داخلها، معظمها مفيد لصحة الجسم والأمعاء وبعضها ضار.
مادة البوليفينول الموجودة في الشاي تساعد في الحفاظ على أمعاء صحية من خلال تعزيز نمو البكتيريا الجيدة وتثبيط نمو البكتيريا السيئة، كالسالمونيلا. تشير الدراسات إلى أن البكتيريا -الجيّدة- الموجودة في الأمعاء تساعد في تقليل بعض المخاطر الصحية وتلعب درواً هاماً في ذلك، مثل مرض التهاب الأمعاء، ومرض السكري من النوع الثاني، وأمراض القلب والأوعية الدموية، والسمنة، وحتى السرطان. كما يساعد الشاي في إصلاح بطانة الجهاز الهضمي، من خلال مضادات الميكروبات التي تقتل المواد الضارة وتحسن بكتيريا الأمعاء.

هناك بعض الدراسات التي تقول أن البكتيريا في الأمعاء لها دور في تحسين جهاز المناعة وقوته، ولكن نحتاج إلى كثير من النتائج والأبحاث لتأكيد صحتها وعلاقتها المباشرة في المناعة.

5- يساعد في خفض ضغط الدم:
“اشرب شاي روقلي دمك” أشهر جملة نقولها لبعضنا عند شرب الشاي، ماذا عنها؟
الإصابة بفشل القلب والكلى والسكتة الدماغية وفقدان البصر والنوبات القلبية، من أسبابها ارتفاع ضغط الدم، حيث يوجد ما يقارب مليار شخص في العالم مصابون بارتفاع ضغط الدم.
في دراسة وجد الباحثون أن هناك انخفاضًا كبيرًا في ضغط الدم الانقباضي والانبساطي لمجموعة من المشاركين، مقارنة بمجموعة الدواء الوهمي، حيث التزمت المجموعة الأولى بشرب ثلاثة أكواب من الشاي الأسود يوميًا على مدار ستة أشهر، مما يشير إلى وجود دورٍ فعّال للشاي في خفض ضغط الدم.
هنالك كثير من الآراء حول ذلك، ولكن في النهاية ونظرًا لهذه الدراسات ونتائجها فإن شرب الشاي الأسود بشكل يومي وبكمية معقولة ومتوازنة، وإجراء بعض التعديلات الصحية على نمط حياتنا مثل إدارة الإجهاد والتوتر، قد يفيد من يعانون من ارتفاع ضغط الدم.

6- يساعد في تقليل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية:
السكتة الدماغية هي ثاني سبب رئيسي للوفاة في العالم، وتحدث بسبب تمزق أحد الأوعية الدموية في الدماغ، ولحسن الحظ؛ يمكن الوقاية من 80% من السكتات الدماغية حول العالم.
فما دور الشاي الأسود، وما الدراسات التي أُجربت بالنسبة لذلك؟
في إحدى الدراسات التي أجريت على 74,961 شخصًا لأكثر من 10 سنوات، فشرب 4 أكواب من الشاي بانتظام خفض خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بمعدل 32% من الذين لا يشربون الشاي. وفي دراسات أخرى شملت أكثر من 194,965 مشاركًا، وجدت أن من يشرب 3 أكواب بمعدل ثابت يومياً أكان شاياً أسود أم أخضر، فهم أقل خطراً بمعدل 21% من الذين يشربون كوباً واحداً.

7- تقليل خطر الإصابة بالسرطان:
مرض السرطان من الأمراض التي يسعى العلم جاهداً لإيجاد علاج لها، هناك ما يزيد عن 100 نوع من السرطانات.
في دراسة قامت بتحليل مادة البوليفينول الموجودة في الشاي في أنبوب اختبار، ودراسة تأثيرها على بعض الخلايا السرطانية، وُجد أنها تلعب دوراً في تنظيم نمو الخلايا السرطانية وتقليل نمو الخلايا الجديدة. وخاصة بالنسبة لسرطان الثدي، حيث يساعد الشاي الأسود في التغلب على انتشار أورام الثدي التي تعتمد على الهرمونات.
هذا لا يعني أن نعتبر الشاي علاجًا فعالًا للسرطان، لكن له قدرة جيدة -بحسب الأبحاث- على المساعدة في تقليل بقاء الخلايا السرطانية.

8- سهل التحضير:
حتى نحضر كوباً من الشاي كل ما يلزمنا هو غلي الماء، ووضع ميدالية من الشاي في الكوب وسكب الماء المغلي ووضع السكر والنكهة حسب الرغبة (كالنعنع أو الميرمية) وتركه ينقع لبضع دقائق لتستمتع بمذاق كوب رائع من الشاي، وتستفيد منه!