2 دقيقة، 20 ثانية

تغزَل العرب قديماً في جمال الشعر وطوله؛ إذ أنه كان منذ القدم علامةً تدل على صحةٍ مثالية
ومعياراً للجمال لكلا الجنسين، وعلى الرغم من أن جمال الشعر وكثافته قد يكون متوارثاً إلا
أن هنالك ثمة تدابير غذائية إن اتبعتها قد تزيد فرصتك في الحصول على شعرٍ صحيٍّ لامعٍ
وكثيف.

يلعب الغذاءُ الصحيُّ والمتوازن دوراً هامّاً في المظهر الخارجي للإنسان ولاسيما في نمو
شعره، فالبصيلات التي ينمو منها شعر الانسان تكون في حالة نشاط ولكنها يجب أن تُدّعم
بنظامٍ غذائي صحيّ حتى يدوم نشاطها.

إن الشعر في حاجة مستمرة الى الدم والبروتين وذلك من أجل النمو، وبالاعتماد على هذا
المعُطى فإن النظام الغذائي المفيد لصحة الشعر يجب أن يحتوي على البروتينات اللازمة
والفيتامينات والمعادن الضرورية لنمو الشعر، أو أن يحتوي على المواد الغذائية التي تزيد من
تدفق الدم إلى فروة الرأس، إليك هذه الأمثلة:

أولاً: الجوز البرازيلي، ويعد من أفضل الاطعمة المحافظة على صحة الشعر نظراً
لاحتوائه على عنصر السيلينيوم بوفرة، حيث يعتبر السلينيوم مضاداً للأكسدة مما يوفر
حماية للشعر من الضرر الذي قد يلحق به إثر التعرض للشمس .

ثانياً: البيض (خاصة بياض البيض)، ونظراً لاحتوائه على نسبة عالية من الكبريت،
والذي يطلق عليه أحيانًا “معدن الجمال” لقدرته على تعزيز الدورة الدموية وتحفيز نمو
الشعر.

ثالثاً: اللبن اليوناني، وننصحك به لأنه يحتوي على فيتامين ب 5 (المعروف أيضًا باسم
حمض البانتوثنيك)، والذي قد يساعد في منع ترقق الشعر وتساقطه. ويعتبر حمض
البانتوثنيك عنصراً شائعاً في منتجات العناية بالشعر، ويمكن أن يتسبب نقص هذا
الفيتامين في تلف البصيلات.

رابعاً: الكيوي، وهي الفاكهة الغنية بفيتامينات C و E -وهما من العناصر الغذائية
الأكثر فعالية عند تناولهما معًا-. يساعد فيتامين سي على امتصاص الحديد الضروري
لنمو بصيلات الشعر، كما أنه يحسن الدورة الدموية في فروة الرأس.

خامساً: العدس، فلا بد من إدخاله في نظامك الصحي؛ لأنه غني بالبروتين والحديد،
وكلاهما ضروري لنمو الشعرالصحي. حيث يساعد البروتين على تقوية جذر البصيلة
-التي تتكون من خلايا بروتينية-، ويسمح بنمو شعر أطول، بينما ينقل الحديد الأكسجين
إلى الشعر ويحفز نمو بصيلات الشعر. ومن المعروف أن نقص الحديد هو أحد
الأسباب الأكثر شيوعًا لتساقط الشعر لدى النساء في فترة ما قبل انقطاع الطمث، وإنَّ
كوباًّ واحداً من العدس المطبوخ يوفر 36% من الاحتياج اليومي لعنصر الحديد،
فدرهم الوقاية خيرٌ من قنطار علاج.

سادساً: سمكMackerel ، الغنيُّ بأوميغا 3، وعلى عكس الأنواع الأخرى من الأسماك
فإنه يحتوي على نسبة قليلة جدًا من الزئبق، وتقوم أحماض أوميغا 3 الدهنية بدعم
الغدد الدهنية حول بصيلات الشعر، مما يمنح الشعر بريقاً ولمعاناً في المظهر، ويمكن
للنباتي استبدال هذا الصنف بالجوز الذي يحتوي أيضاً على نسب عالية من الاوميغا 3.

سابعاً: الفطر، ويحتوي بشكل طبيعي على نسبة عالية من البيوتين، وهو أحد فيتامينات
ب المركب وهو علاج شائع لتساقط الشعر. على الرغم من أن تأثيرات البيوتين على
صحة الشعر لم يتم إثباتها بعد من خلال البحث العلمي، إلا أن تساقط الشعر غالبًا ما
يصاحبه نقص البيوتين.

ثامناً: بذور اليقطين، فهي مصدرٌ غنيٌّ بعنصريّ الزنك والنحاس، فالزنك عنصرٌ هامٌّ
لتعزيز نمو الخلايا ودعم الغدد التي تفرز الزيت في فروة الرأس، بينما يحسن النحاس
سماكة الشعر. ومن المهم الحصول على نسب متوازنة من النحاس والزنك؛ لأن فرط
الزنك يمكن أن يعيق قدرة الجسم على امتصاص النحاس لكن بذور اليقطين توفر نسبة
متوازنة.