1 دقيقة، 8 ثانية

تعد المضادات الحيوية من العلاجات الأساسية لمنع وعلاج الأمراض التي تسببها الكائنات الحية الدقيقة لكل من الإنسان والحيوان والنبات. تشمل المضادات الحيوية كل من مضادات البكتيريا ومضادات الفيروسات ومضادات الفطريات ومضادات الديدان.

على مر الزمن وبسبب الاستخدام غير السليم تشكلت مقاومة لهذه المضادات؛ إذ تحدث هذه المقاومة حين لا تستجيب كل من البكتيريا والفيروسات والفطريات والديدان للعلاج بالمضادات، حيث تصبح الأدوية غير فعالة ويبقى المرض داخل الجسم ويزداد خطر انتشار العدوى للغير. نتائج هذه المقاومة هي صعوبة علاج الأمراض وزيادة سرعة انتشارها وزيادة شدتها وأحياناً قد تسبب الوفاة. ويطلق على هذه الكائنات الحية الدقيقة المقاومة أحياناً مصطلح (superbugs)!

مؤخراً لقد ازداد انتشار مقاومة المضادات الحيوية عالمياً، ومن أهم الأسباب لحدوث المقاومة: فرط استخدام المضادات الحيوية عند كل من الإنسان والماشية وفي الزراعة، وكذلك قلة الوصول للمياه النظيفة في بعض المناطق، وقلة التعقيم والنظافة

ونظراً لأهمية موضوع المقاومة على حياة الإنسان والحيوان والنبات تم إقرار أسبوع من كل عام للتوعية حول المضادات الحيوية، وموعده من تاريخ 18 تشرين الثاني إلى 24 تشرين الثاني. وفي هذا الأسبوع تزداد التوعية حول موضوع المقاومة ويتم تشجيع الاستخدام السليم للمضادات الحيوية عند عامة الناس والعاملين بالقطاع الصحي وصانعي القرار؛ وذلك لتفادي انتشار عدوى الميكروبات المقاومة للمضادات الحيوية.

وقد كان شعار هذا العام لأسبوع التوعية (المضادات الحيوية: استخدمها بعناية)، والموضوع (united to preserve antimicrobials).

وفي النهاية ندعو الجميع لعدم الإفراط في استخدام المضادات الحيوية واتباع أوامر الطبيب عند الاستخدام، دمتم بصحة وعافية.