1 دقيقة، 33 ثانية

لا يزال العالمُ تحت تأثير انتشار جائحة فيروس كورونا المستجدّ، ويبذل الناس جهدَهم الحثيث للوقاية منه بالتباعد المكانيّ، وارتداء الكمامة، وغسل الأيدي المستمرّ بالماء والصابون، لكن لعلّك لاحظْتَ في الآونة الأخيرة انتشارَ ارتداء القناع البلاستيكي، فهل هو من ضرورات الوقاية؟

تُوصَف الأقنعةُ البلاستيكية بدروع الوجه، وتعتبر ممتازةً في منع ملامسة القطرات للأنف والفم والعينين؛ وهي مواقع الجسم التي يدخلها الفيروس لتكوين العدوى. وبالرغم من أنّ واقيات الوجه البلاستيكية توفر حاجزًا للحماية، إلا أنه لا يزال من الممكن استنشاق القطرات الموجودة في البيئة المحيطة من خلال المناطق المفتوحة حول الواقي البلاستيكي.

وحسب دراسة نُشرت حديثًا في (Physics of Fluids) توضّح مدى فعالية أقنعة الوجه في الحدّ من انتشار فيروس كورونا المستجدّ، وجدوا أنّ تلك الدروع تمنع الحركة الأولية الأمامية للسعال أو العطس، ولكن القطرات المطرودة لا تزال قادرة على التحرك حول أطراف القناع والانتشار على مساحة كبيرة في البيئة.
هذا يعني أنّ أقنعة الوجه توفّر حماية إضافية لكنها ليست بديلًا عن الكمامة، إذ يُعتبر ارتداء الكمامة بالشكل الصحيح وغسل الأيدي بالماء والصابون بالإضافة للتباعد المكانيّ من الطرق الجيدة جدًا للوقاية، فإذا أضفْت لخطواتك السابقة قناعًا للوجه بذلك تنتقل من جيد جدًا إلى رائع!

ولكن كيف يمكنك الحصولُ على أفضل استفادة من أقنعة الوجه بخطوات بسيطة؟
1) ارتدِ قناع الوجه مع الكمامة .
2) تأكد من أن قناع وجهك مناسبٌ بشكلٍ صحيح، إذ يجب أن يصلَ قناعك إلى مستوى الذقن أو أسفله من الأمام.
3) نظّف وعقم قناع وجهك بعد كلّ استخدام بالرجوع إلى تعليمات الشركة المُصنّعة إن كانت متوفرة، إن لم تكن هناك تعليماتٌ متاحة يُوصى بتنظيفها بمادة منظّفة متعادلة وماء دافئ لإزالة أيّ تلوث مرئي، متبوعًا ذلك بالشطف بالماء النظيف، ثمّ قمْ بعد ذلك بتعقيمه بمحلول يحتوي على الكلور وليس الكحول -لأن الكحول قد يتلف البلاستيك والمواد اللاصقة بمرور الوقت، ثم اشطفه مرةً أخرى بالماء النظيف لإزالة أيّة بقايا، وأخيرًا جفّفه في الهواء أو استخدم مناديل ورقية نظيفة لإزالة أيّة رطوبة.

تذكّر دائمًا أنَّ الالتزام بإجراءات الوقاية خيرٌ من ألم الإصابة والمعاناة، دمتم بصحّة وعافية!